كتير أشيا، بَس ليش؟

– يا خَيّي، ليش نحن هيك؟
– كيف هيك؟
– إنّو نحن اللبنانيّين، ليش هيك مقصومين؟
– أوف، كتير أشيا
– طَيِّب كتير أشيا، بَس ليش؟
– كيف ليش؟ في عندَك ناس مقصومين من ورا الدّين… وفي الطوايف جوّات الأديان… وفي الأحزاب، جوّات الطوايف. وفي كمان ناس بتحب الـ”Pepsi” وناس بتفَضِّل الـ”Coca-Cola”.
– وليش لمّا اللبناني يفلّ من لبنان بِصير يسمع فيروز؟ وبيشتاق للحمة النَيّة وكاس العرق؟ وهو بكون ما بحياتو سامع ولا غنيّة لَ فَيروز، ولا إنّو دايق اللحمة النَيّة، والعرق أصلاً بتلعى نفسو بَس يشم ريحتو
– ما بعرف، هَيدا نوع من الحَنين للوطن.
– ضَروري الواحد يعمل هيك تَ يحنّ للبنان؟ ضَروري الواحد يفل من لبنان تَ يصير يحبّو؟
– لأ، بَس… الظروف
– أنا خبّروني خبريّة عَن واحد لبناني بالخَليج، حاطت صورة علم لبنان على سيّارتو من ورا، فات بمشكل مع واحد خليجي، بظرف خمس دقايق صار في أكتر من سبعين لبناني مَعو عَم يدافعو عَنّو بالمشكل.
– شو المغزى من هالخبريّة؟
– إنّو برّات لبنان نحن إيد وحدة، ليش ما فينا نكون هيك بلبنان؟
– لا يا عَزيزي، إنتَ فاهم الخبريّة غلط، هّودي السبعين لبناني يلّي إجتمعو وفاتو بالمشكل، ما كان هَمُّن يدافعو عَن اللبناني تبع العلم عالسيّارة…
– شو لكن؟
– هَودي كل هَمُّن يفوتو بالمشكل كانو، ولَو؟ ما نحن معروفين من حب المشاكل. أكيد من بعد ما خلص المشكل رجعو اللبنانيّين إنقسمو وكل واحد راح بطريق.
– … قَولَك هيك؟
– أكيد هيك.
– يَجوز كتير… عمومًا الـ”Coca-Cola” أطيَب من الـ”Pepsi”
– قوم انقلع من وجّي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *